لحظة من فضلكم ادام عقلكم ... بقلم الاديب الشاعر سمير احمد القط

 

ايها السادة تمهلوا وانصتوا واسألو انفسكم وانا معكم

من الذى رأى حلب وهى تباد وتحرق ؟

ومن الذى صور تلك المجازر وهذا الدمار فى حينها  وما هو هدفه فى نقلها الينا؟

من الذى رأى بعيني رأسه ضحايا القصف او اطلال الابنية ؟

من الذى روج لهذه الاخبار؟

قد يقول قائل انها السوشميديا وشبكات التواصل الاجيتماعى والفيس بوك

ولكن يبقى السؤال الذى يعلمه الجميع اليس الفيس بوك عالم افتراضى صنيعة الغرب صنيعة  من يدركون جيداً حقيقة مستخدمية وكيف يمكن ترويضهم واعدادهم والاستفادة منهم فى مخطاطتهم ؟

أليس الفيس بوك عالم خيالى لايصح الاعتماد عليه فى نقل الاخبار والمعلومات وتحرى الصدق و الحقيقة ؟

أليس من صنع "جوجل" و"فيس بوك" هم ذاتهم من وضعوا المخطات لتمزيق الوطن وتشريد ابنائه واعتصاب مقدراته ونهب ثرواته علناً تحت مسمى الربيع العربى والديمقراطية والحرية ؟

هل يعقل ياسادة  ان نتهم الجيش السورى الذى هو فى الاصل من رجال وشباب سوريا الشقيقةبانه يقتل السوريين والأطفال ويدمر بلاده  ؟

هل لاحظ احد ان الاخبار التى تناقلتها المصادر الرسمية قد افادت بسقوط 15 قتيل واصابة 30 اخرين او مايزيد قليلا  فى الوقت الذى حملت لنا المواقع المشبوهه صور المئات من القتلى والمصابين ! وهو مايتعارض مع الحقيقة ويؤكد الهدف

اين المنطقوالحكمة والتأنى والتأمل ؟ اين عقولنا من هذا العبث وتلك الفتن التى تزرع لنا؟

واين كان العرب ودعاة الوطنية والعروبةوداعش تحرق وتقتل وتشرد السوريين

هل اصبحت الصور واصبح الفيس بوك مصدر المعلومات الأكيد الذى نعتمد عليه فى كل امورنا ؟

افيقوا فان الاخبار التى تصل الينا ويروجها البعض ما هى الا وسيلة رخيصة وسلاح هام فى ايدى من يريدون لنروجها لهم دون وعى او ادراك  ، ايها السادة ان هذه الصور والاخبار التى صورت وكتبت بحرفية شديدة وبسرعة فائقة تكشف نوايا من يعملون ليل نهار على اسقاط ماتبقى من اقطار باتت تقلقهم وتزعج مسعاهم فى تفتيت اوصال الامة من مشرقها الى مغربها ، كيف لنا ان نتخذ من هذه الاكاذيب دليلاً قاطعاً يمكن ان نستند اليه ومنها ماهو مغلوط او مفبرك او مُركب و بعيد كل البعد عن الحقيقة

ان الجودة العالية فى التصوير والدقة فى اختيار اللقطات للصور التى تمنشرها بسرعة البرق عن قصف مدينة حلب السورية .. يبعث على الشك فى ان ما حدثكان ممنهج ومرتب لهمسبقا .
فهل منالمعقول ان يتواجد هؤلاء المصورون المحترفون فى مواقع القصف بعد القصفمباشرة واثناء انقاز الضحايا ليتم التصوير بهذه الدقة ،ومن الغريب ايضاً وللمتأمل  انه لم يصاب مصور واحد نتيجه هذا القصف .
ومن الملاحظ ان  من قام بانتشال الضحايا انتظر حتى اتى المصورون ليلتقطوا بعدساتهم لقطات احترافية
ولتسألوا انفسكم من اين اتى المصورين وكيف كان لهم التواجد فى كل الاماكن التى يتم انتشال الضحايا منها فى نفس الوقت وكانهم رجال خارقون!
ايها السادة ما حدث لايزيد على انه حدث وتم  لتحقيق هدف بعينه، وهو التمهيد لعملية كبرى لن تكونبالطبع لصالح سوريا ولا الشعب السورى ولكنها ستكون لصالح طرف اخر! هل عرفتم من هو ومن ورائه ؟

 



التصنيف : فى الصميم... بقلم رئيس التحريرالرئيسية

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

كل الحقوق محفوظة ل اخبار مصر الوطن

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل