لاتسخر ! فرب أشعث أغبر ذي طمرين ...بقلم الكاتب سمير احمد القط

 


قد لايعلم البعض او يغفل عن ان الاستهزاء والسخرية من عباد وخلق الله عمل غير سوي وكريه يبغضه الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم ،ويحثنا الاسلام على اجتنابه ، فليس معنى انك تملك عقلاً ذو حكمة وفطنه وفكر ان ذلك قد جاء بقدرتك ولكن بقدره من اعطى ووهب وخلق فسوى بقدرة الله الذى وهبك ذلك وفضلك عن اخرين وليس معنى امتلاكك لصفة او سمه او حسن او جمال انك صرت تستطيع لان تفعل وتغير وتعدل ، ان قدرة الله عز وجل تفوق الوصف والتشبيه ويعجر العقل البشرى عن تصورها ، وقد يكون الله قد وهب لغيرك من النعم مايفوق ماوهبك او يتساوى مع التشابة او الاختلاف ونعم الله منها ماهو مادى ومنها ماهو معنوى منها ماهزو حسى ومنا ماهو مخفى ، فلا تحاول ان تظهر نفسك بانك الافضل او ان تسخر من خلق الله حتى لايبتليك الله بما اصابه او ينتزع منك ما حباك الله من نعم
هناك مقاييس عند الله، المقاييس التي عند الله في الترجيح بين البشر غير المقاييس التي عند الناس في الترجيح بين البشر، من التباعد بين المقياسين تنشأ هذه الأمراض النفسية، السخرية، الاستعلاء، الكبر، الغيبة، النميمة، هناك مقاييس اعتمدها القرآن الكريم في الترجيح بين البشر، وهناك مقاييس اعتمدها الناس في الترجيح بين البشر
أنت عند الله ترقى بعلمك وعملك، أما عند الناس مقاييس الناس مقاييس أخرى، الناس يُعظمون الأغنياء، ويُعظمون الأقوياء ، فالغني عند الناس مبجل محترم ولو كان غارقاً بالمعاصي والآثام، والقوي عند الناس معظم ومحترم خوفاً أو طمعاً، ولو كان غارقاً بالآثام والمعاصي، والوسيم يلفت النظر، والذكي يلفت النظر، الآن حينما تكون عند الناس قوياً بمالك أو بقوتك تسخر ممن لا يرقى إلى ما أنت فيه، وقد يكون هذا الذي تسخر منه قلامة ظفره تساوي عند الله مليون من أمثالك
قال تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْد الايمان "
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( كَمْ مِنْ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ، يعني ثوبين باليين، لَا يُؤْبَهُ لَهُ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ )) [ الترمذي عن أنس بن مالك ]
الله عز وجل المقاييس التي وضعها للترجيح بين خلقه بإمكان أي إنسان أن يستخدمها ليصل لأعلى مرتبة عند الله، أول مقياس: ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ )
لم يقل عز وجل اغناكم او اذكاكم او او ولكن قال سبحانه وتعالى اتقاكم والتقوى لاتأتى بالاستهزاء والسخرية والتنكيت والتبكيت والضحك ولكنها تأتى بالورع والخشية من الله واحسان الظن بالناس والسلوك القويم مع الاتباع والالتزام بالمعروف والابتعاد عن المنكر
هذا والله اعلى واعلم

 



التصنيف : فى الصميم... بقلم رئيس التحريرالرئيسية

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

كل الحقوق محفوظة ل اخبار مصر الوطن

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل